شريط الأخبار :

“عاشق مغروم” جديد النجم وديع مراد – فيديو-

المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد يستقبل قائد القيادة العامة للقوات المسلحة لبنين

لحسن حداد في ملتقى و م ع: التعامل مع الاتحاد الأوروبي مستمر رغم قرار البرلمان الأوروبي الأخير تجاه المغرب

وزراء أفارقة سابقون: وجود ‘جمهورية صحراوية’ وهمية داخل الاتحاد الإفريقي انحراف قانوني وخطأ سياسي

مبعوث أممي: لدى المغرب والأمم المتحدة اهتمام مشترك للإسهام في استتباب السلم والاستقرار في ليبيا

بوريطة: حضور الجمهورية الصحراوية الوهمية يشكل خللا داخل الاتحاد الإفريقي

بوريطة يجدد التأكيد على دعم المغرب لجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل للأزمة في ليبيا

جمعية ميمونة: خطوات المملكة بشأن الحفاظ على ذاكرة اليهود المغاربة درس في التسامح والتعايش

سيرج بيرديغو: جلالة الملك محمد السادس وضع رؤية للتسامح واحترام الأقليات يحسدنا عليها الجميع

دبلوماسية إسرائيلية: المغرب يمكنه أن يشكل نموذجا للعالم برمته في مجال التعايش

الطبيب المشرف على العملية بالرباط: الحالة الصحية للتوأم السيامي جيدة بعد عملية فصلهما

أكد البروفيسور فؤاد الطيبي، رئيس قسم المستعجلات الجراحية بمستشفى الأطفال بالرباط، أن الحالة الصحية للتوأم السيامي البالغ من العمر شهرين، اللذين جرت عملية فصلهما يوم الخميس الماضي، “جيدة”.

وقال البروفيسور فؤاد الطيبي، أستاذ جراحة الأطفال الذي أشرف على هذه العملية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الحالة الصحية للتوأم السيامي اللذين كانا ملتصقين على مستوى البطن والكبد والمنطقة السفلى من الصدر “جيدة بعد مرور أربعة أيام على العملية الجراحية، حيث تم استكمال البروتوكول الخاص بالإنعاش وسيتم تسليمهما لوالديهما غدا أو بعد غد”.

وأوضح أنه تم تأجيل عملية فصل التوأم السيامي إلى حين بلوغهما شهرين حتى يتحملا عبء العملية التي دامت أربع ساعات.

وأشار البروفيسور فؤاد الطيبي إلى أن الفريق الطبي تمكن من إجراء هذه العملية الجراحية الناجحة لفصل التوأم السيامي اللذين كانا يتشاركان في كبد واحدة، وذلك باستخدام تقنية موجودة في المستشفى “مكنت من نجاح عملية الفصل على مستوى الكبد بدون إراقة قطرة دم، بالإضافة إلى فصل المنطقة السفلى من الصدر بدون أية مشاكل على مستوى غشاء القلب”.

وسجل أن نجاح هذه العملية الجراحية التي تعد الثانية من نوعها بمستشفى الأطفال بالرباط، يرجع إلى تضافر جهود الجراحين وأطباء التخدير والإنعاش والممرضين والطاقم الطبي ككل الذي أشرف على العملية، بالإضافة إلى التوفر على كافة الإمكانيات الضرورية لإجراء مثل هذه العملية الجراحية الدقيقة في المغرب.

Read Previous

جدري القردة بالمغرب: ثلاث حالات يشتبه في إصابتها وعدم تسجيل أي حالة مؤكدة

Read Next

منظمة “أصل الناس” تحتفي بقيمة التسامح